برج الثور لشهر كانون الاول 2020 , أبراج ماغي فرح لشهر ديسمبر 2020برج الثور لشهر كانون الاول 2020

توقعات برج الثور لشهر ديسمبر 2020 بالتفصيل الممل , أبراج ماغي فرح لشهر كانون الاول 2020 بالتفصيل الممل , تنبؤات برج الثور لشهر كانون الاول / 12 / 2020 بالتفصيل الممل , التحليلات الفلكية من موقع ابراج نيوز لشهر 12-2020 .

حياة مواليد برج الثور سوف تتأثر بكسوف الشمس وخسوف القمر هذا الشهر. ستكون التغييرات إيجابية وتقدم آفاقًا جديدة.

سيؤدي كسوف الشمس في الرابع عشر من الشهر الجاري إلى تغييرات دائمة في الحب والأمور المالية. ستظهر كل الأشياء السلبية في علاقات الحب الخاصة بك وسيكون هناك قرار نهائي بشأن العلاقة. سيتأثر النمو المالي لشريكك أيضًا. إنه يعطي فرصة لشريكك لتصحيح العيوب في الاستراتيجيات والاستثمارات المالية.

سيؤثر خسوف القمر في الثلاثين على كوكب الزهرة. شخصية الثور ستخضع للتغييرات. ستشهد الطريقة التي تنظر بها والعناية بها تحولات كبيرة. أنت تركز على أنظمة اللياقة والنظام الغذائي الجديدة. تتحسن الصحة بتطهير الجسم من خلال طرق إزالة السموم.

أقرا ايضا
توقعات ماغي فرح لشهر كانون الاول 2020 بالتفصيل الممل

مهنياً: تتأرجح هذا الشهر بين السلبية والايجابية فتمارس نفوذاً كبيراً قد يثير الحساسيات حولك كن حذراً خاصة ابتداء من تاريخ 7 عندما يكف كوكب عطارد عن التراجع ويضعك امام حقيقة جديدة تحتاج الى معالجة هادئة وحكيمةرغم الخسوف الحاصل في آخر الشهر الذي قد يعتم على بعض الفرص إياك والاوهام. هذا شهر مربك ومعقّد جدًّا، بل هو اكثر الأشهر تعقيدًا نظرًا إلى معاكسة الشمس وعطارد لبرجك من برج العقرببالاضافة الى معاكسة كوكب اورانوس من برجك ومع دخول الزهرة اعتبارا من يوم 22 الى العقرب ما يعني المزيد من الظروف المعقّدة التي تشعرك بالوحدة أو الغضب الشديد أحياناً فتكون انفعالاتك شديدة ومثيرة للتساؤلات. إذا وجدت أن الشهر الفائت كان صعباً عليك فأنت لم تذق بعد من المرّ سوى حلوه، فنظرة واحدة الى سمائك كافية لاعتبار شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من أصعب الأشهر وأمرّها. فهذا الأخير يحمل الكثير من الخلافات والضغوط المتنوّعة والتي تأتي في معظمها من قبل شخص آخر. كما تتوتّر أجواؤك طيلة أيام الشهر فتتصرّف بشكل طائش وغير دقيق معرّضًا جهودك السابقة للضياع. ترى الأمور من منظار اسود متشائم فلا يعجبك شيء ومعنوياتك متقلّبة، فيصعب عليك استيعاب الاحداث ويصعب على الآخرين فهمك. إنّه شهر حافل بالمسؤوليات التي تجد طريقها بسرعة الى مكتبك وتلقي بنفسها على كاهلك.

عاطفياً: تتمتع بحصانة فلكية ولن تشعر بالوحدة ولن تعاني الشعور بالنقص، بل بالعكس تماماً تتمتع هذا الشهر بجاذبية كبيرة وبحبّ للحياة. فبعد مشاكل الشهر الفائت والصراع حول نقاط متعدّدة، أنت الآن بأمان وبإمكانك تطوير العلاقة والذهاب بها نحو مستويات عالية من الثبات والثقة. قد تفاجىء الحبيب بصراحتك، لكنني لا أعتبر الامر سلبياً هذه المرّة. فالجو العام يصلح للحوار ولوضع النقاط على الحروف. يتبدل المشهد الفلكي اعتبارا من تاريخ 22 مع انتقال كوكب الزهرة الى مواجهة برجك من العقرب لذلك لا تبالغ في الأمر ولا يخطرنّ ببالك المساس بكرامة الحبيب. ضع حدًّا فوريًّا لغيرتك ولا تضعه في موقف محرج، فالوقت مناسب لتصحيح مسار العلاقة وتنميتها. إنه شهر جميل ويفسح في المجال لإظهار كل العواطف الجيّاشة، فلا تتحفّظ، بل شجّع الحبيب على اختبار الحياة معًا.

الشراكة الزوجية: علاقات الشراكة جيّدة خلال شهر كانون أول/ديسمبر2020 لأن كوكب الزهرة (كوكب الشراكة) وكوكب المريخ (حاكم بيت الشراكة الزوجيّة للثور) يتواجدان في بيت المهنة للثور، قرارات العمل تتأثر بالمشاعر الآن، أو يساعدك شريكك لتحقيق التقدم، أو نجاح اجتماعي يؤثر عليك، أو عن طريق اتصال مع شخص له علاقة بالعمل، العاطفة رومنسية، واندفاع جنسي قوي، من خلال السفر أو عن مسافة بعيدة، أو من خلال نشاطات ثقافية روحيّة مشتركة، ربما تدخل في ظروف غير متوقعة، كإجراء عقد، لأن عطارد (حَاكم بيت العاطفة والجنس للثور) يتراجع في منطقة متوترة